الجغرافيا – النقل الوحدة الخامسة

جغرافيا النقل والتجارة الدولية    

النقل :

        هو حركة الركاب والبضائع من مكان لأخر بوسائل النقل المختلفة

المواصلات :

       هي حركة الآراء والافكار والمعلومات بالأجهزة السلكية  واللاسلكية

التجارة الالكترونية :

       هي العمليات التجارية التى تتم عبر شبكات الانترنت  من عرض و طلب وتسعيرة وشراء وارسال  

أهمية النقل :-

       تعد طرق النقل شرايين النشاط الاقتصادي في العالم لأنها تربط  بين مناطق الانتاج والتوزيع ومناطق الاستهلاك ,تقاس درجة تحضر الدولة بكثافة ونوعية حركة النقل المتوفر فيها  ( نشاط خدمات )  و يؤثر النقل بشكل مباشر في حركة التجارة الداخلية والخارجية .

العوامل المؤثرة في حركة  النقل :  

اولاً : العوامل الطبيعية :-

    أ – الموقع :

1 – الموقع الفلكى : ( الموقع من خلال خطوط الطول ودوائر العرض ) ويفرض  نوع المناخ السائد وطرق النقل المستخدمة  من خلال الامثله التالية :

                1 – المناطق المدارية المطيرة كالصين والهند وتتميز بطرق النقل النهرى والسكك الحديدية

                2 – المناطق الباردة بسبب التجمد تقل الطرق البرية والنهرية وتكثر السكك الحديدية والطيران ( شمال روسيا الاتحادية )

                3 – المناطق الاستوائية مثل وسط افريقيا ووسط وشمال امريكا الجنوبية تقل الطرق البرية بسبب كثافة الغطاء النباتي وتنتشر الطرق النهرية والطيران     

    ب – الموقع الجغرافي : هو الموقع بالنسبة للمسطحات المائية

                1 – الدول المواجهة للمسطحات المائية  تهتم بالنقل البحري ووجود الاساطيل البحرية مثل شرق  الولايات المتحدة – بريطانيا  –  اليابان

               2 –  الدول المواجهة للبحار المغلقة وشبه المغلقة  تفقد هذه الدول أهميتها في النقل البحري مثل شمال كندا و سيبيريا

               3 – الدول المواجهة لليابس ( وتعرف  بالدول الحبيسة )  تفقد اهمية الموقع الاقتصادية وتواجه مشكلات كثيرة في النقل مثل  سويسرا في اوربا – بوليفيا في امريكا الجنوبية –  افغانستان في اسيا  – وتشاد واثيوبيا وجنوب السودان وغيرها في قارة افريقيا .

دولة حبيسة :

          هي التي يحيط بها اليابس من كل الاتجاهات ولا تتصل بمسطح مائي الا عبر دوله اخرى

2 – التضاريس  : درجة الانحدار تؤثر في انشاء الطرق :-

               أ – المناطق قليلة  الانحدار تتعدد فيها الجسور بتعدد الوديان مثل طريق نيالا – كاس – زالنجى

              ب – مناطق الانحدارات الشديدة  تتجنبها السكة حديد ويتطلب ذلك شق ثغرة صناعية كما في ظهير بورتسودان 

 ثغرة صناعية : هي الممرات جبلية تستخدم كطرق للنقل لتقصير المسافات ( عقبة بورتسودان )

              ج – التضاريس البحرية  :

                          1 – شكل الساحل  يؤثر في اختيار مواقع الموانئ  

                          2 – الشعب المرجانية ومناطق الانهيارات الجليدية  تتجنبها السفن

               د – التضاريس النهرية تعوق حركة النقل مثل  الشلالات – الجنادل  – والخوانق  والمستنقعات  

              هـ – اثر التضاريس في النقل الجوي يفضل ان تبنى المطارات في المناطق السهلية مثل مطارات (صنعاء  – عمان – دمشق )

3 – المناخ  : يؤثر المناخ في النقل من خلال العوامل

          أ – الرياح  مثل التيفون في ( الصين واليابان ) تسبب امطارا غزيرة وتعوق حركة النقل البحري والبري

         ب – الضباب  هو انعدام الرؤيا

         ج – الحرارة  – تتجمد مياه بعض الانهار والبحيرات  بسبب انخفاض درجة الحرارة وتتوقف الملاحة شتاءا في انهار روسيا الاتحادية (  لينا – ينسي  – اوب )

         د – العواصف الترابية يظهر تأثيرها في المناطق الجافة وشبه الجافة  كالهبوب في السودان والخماسين في مصر ( تحجب الرؤية لارتفاع 3000 متر  والرؤية  الامامية للطائرات ( 1500 متر )

4 – البنية الصخرية :

           أ – اثرها علي الطرق البرية  لا بد من التعرف علي بنية الصخر وطبيعتها وقوة تحملها للضغط الناتج عن مرور السيارات في أقصى حمولتها

         ب – اثرها علي النقل المائي تؤثر خاصة في الانهار التى تكثر فيها الشلالات والجنادل كنهر النيل و نهر دجلة

5 – الغطاء النباتى :  الغابات الكثيفة عائق لإقامة الطرق المعبدة والسكة حديد

ثانياً :  العوامل الاقتصادية  :-   

          1 – التطور الحضاري والمستوى الاقتصادي للدولة  : تقاس حضارة الدول بكثافة ونوعية حركة النقل

          2 – مقدار الاموال التي تنفق في قطاع النقل المال لتنفيذ مشاريع النقل مثل ( مد الطرق وبناء المطارات ومد خطوط السكة حديد وتوفير الخدمات الضرورية  كقطع الغيار ومحطات الوقود والمواقف المهيأة

          3 – نوع الانتاج وكميته (  زيادة الانتاج الزراعي { مد سكة حديد في سهول المسيسبي  الامريكية   – بناء طرق برية كما في العراق ووادي النيل في مصر – ازدهار التجارة وانشاء الموانئ – المناطق الانتاجية المغذية للموانئ النهرية والبحرية

الظهير الاقتصادي هو المنطقة  المنتجة  التى تغذى الميناء بالبضائع

ثالثاً : العوامل السياسية :-

        لها دور كبير في التخطيط لحركة النقل ويظهر ذلك من خلال

  أ – الملاحة الجوية :

            لكل دوله الحق  سيادة في اجوائها من حيث العبور والهبوط في المطارات (  اتفاقية الطيران المدني  وقعت في شيكاغو 1944 م )

ب – الملاحة البحرية :

           للدولة الحق في السيطرة علي مياهها الاقليمية حسب اتفاقيات النقل البحري من توقف ومرور السفن  

  المياه الاقليمية هي المياه المحاذية لسواحل الدولة

طرق النقل :-

اولاً : النقل البري : يتمثل  في :- 

                  1- النقل بالسيارات              –  2 – السكة حديد                                        3 – الانابيب

 1 –  طرق السيارات :-

            بدأ تعبيد الطرق مع ظهور السيارات في اواخر القرن 19 , اسباب انتشار الطرق المعبدة :-

                    1 –  سهولة انشاء الطرق وامكانية انشائها في المناطق الوعرة  وقلة التكلفة 

                    2 – مرونة النقل البرى بالعربات اكثر من السكة حديد

                    3 – استيعاب الطرق لحركة كبيرة 

                    4  – تطور النقل بالحاويات وتحسين الطرق  ادي الي زيادة حمولة النقل ابري 

2 – النقل بالسكة حديد :-

أهم خصائص النقل بالسكة حديد :

                  تنقل الاشياء الكبيرة الحجم – ثقيلة الوزن  – نقل رخيص

المشاكل التى تعترض النقل بالسكة حديد

                 1 – ارتفاع تكلفة انشاء الخطوط 

                 2 – لا تستطيع القاطرات جر العربات في مناطق شديدة الانحدار

                 3 – لا تستطيع تسليم البضائع مباشرة للمصانع  

 علل  السيارات منافساً خطيراً للقاطرات (السيارات تمتاز بالسرعة وحرية الحركة وتستطيع تسليم البضائع مباشرة الي المصانع) .

 3 – النقل بالأنابيب :

           استخدمت في نقل المياه ثم نقل المواد السامة والخطرة (  بترول – غاز – كبريت )

خصائص النقل بالأنابيب : 

           1 – قلة تكلفة النقل والصيانة  

           2 –  سهولة اجتيازها للعقبات الطبيعية كالجبال ( الولايات المتحدة )  والبحار ( نقل الغاز من الجزائر الي فرنسا عبر البحر المتوسط )

ثانياً : النقل المائي :-

ينقسم الي : 

         1 – النقل عبر البحار والمحيطات                                          2 – النقل النهري

النقل البحري : 

        من اقدم وسائل النقل واهتمت به الدول المواجهة للمسطحات المائية وبدأ يالسفن الشراعية ثم تطور الي السفن البخارية ثم السفن التي تسير بالبترول وقوة الطاقة النووية

خصائص ومميزات النقل البحري :

                1 – التخصص في النقل مثل ( ناقلات البترول  من الخليج العربي الي اوربا واليابان – ناقلات الموز بين امريكا الوسطى والولايات المتحدة )

               2 – زيادة الحمولة  (  سلع اوزانها واحجامها  كبيرة تصل الاف الاطنان )

               3 – زيادة السرعة ( 50 ميلا بحريا في الساعة )   4 – نقل رخيص مقارنة مع وسائل النقل  الاخري

عيوبه :

              أ – نقل بطئ     

             ب – توقف الحركة بسبب تجمد المياه في فصل الشتاء 

              ج – لا يستطيع نقل السلع سريعة التلف مثل الخضر والفاكهة

أهم طرق النقل البحري ( الملاحة العالمية ) :-

             1 – الاطلنطي الشمالي يربط سواحل اهم منطقتين صناعيتين في العالم يربط سواحل غرب اوربا (  لندن  – ليفربول هامبرج ) وامريكا الشمالية –  نيويورك  – فلادليفيا

             2 – قتاة السويس :

                     1 – تربط البحر المتوسط والمحيط الهندي عبر  البحر الاحمر

                    2 – وفرت المسافة والجهد  والمال بدلا عن الدوران عبر راس الرجاء الصالح

                    3 – قصرت المسافه بين الغرب دول اوربا والشرق جنوب وشرق اسيا والخليج العربي من ناحية اخري

                    4 – تمر بها معظم ناقلات البترول بعد اكتشاف بترول الخليج العربي

أهميتها لمصر :

                 1 – مصدر دخل قومي لمصر                             2 –تشغيل ايدي عاملة

                 3 – قيام مدن                                                    4 – صرح سياحى

         3 – قناة بنما  ( 1914 )

              1 – تربط شرق الامريكتين بغربها وقصرت المسافه بينهما بنسبة 50% بدلا عن الدوران حول رأس هورن

              2 – قصرت المسافة بين دول غرب اوربا وشرق امريكا الشمالية  ودول الشرق الاقصى واستراليا

              3 – تمر بها البضائع القادمة من استراليا ونيوزلندا واليابان مما زاد من الاهمية الاقتصادية جزر الهند الغربية

              4 – طريق رأس الرجاء الصالح يربط غرب اوربا وغرب افريقيا من ناحية والشرق الاقصي من ناحية اخري    –  تمر به ناقلات البترول الضخمة  والسف عند قفل قناة السويس .

الفرق بين المرفأ والميناء :

المرفأ : 

      عبارة عن مسطح مائي محمي طبيعيا من العواصف والرياح ويسمح للسف بالقيام بعمليات الشحن والتفريغ   

أنواع المرافئ ( انواعة طبيعي  مثل مرافئ النرويج وشيلي ) وصناعي مثل مرفأ  عدن  وبورتسودان  

الميناء : 

     هو جزء من البحر ويشمل المرفأ وتتم فيه عمليات اضافة كتسهيل رسو السفن وتوفر الارصفة  المخازن  هنالك تخصص في عمل الموانئ ووظيفتها ( ميناء بترول – صيد – تجاري  – حربي. . ……….. ) 

 الفرق بين المضايق والقنوات

          المضيق :  ممر مائي طبيعي كجل طارق – باب المندب   – القنال الانجليزي  وغيرها

           القناة : ممر مائي صناعي  مثل قناة السويس وقناة بنما    

النقل النهري :-

         نقل سهل الاستخدام قليل تكلفة النقل للبضائع  وزادت اهميته من خلال الترابط بين النقل النهري والبحري بتوسيع الموانئ علي مصبات الانهار  وايضا البري بربط الموانئ مع شبكة الطرق البرية  

يكون النهر صالح للملاحة عندما :-

               1 – ان يكون غزير المياه                                                  2 – عميق وواسع المجري  

               3 – قليل التعاريج                                                          4 –  خالي من الجنادل والشلالات 

              5 – خالي من الانهيارات الصخرية علي جوانبه                 6 – دائم الجريان 

المشاكل التي تواجه النقل النهري في السودان :

              1 – كثرة الجنادل والشلالات                                 2 –     موسمية بعض الانهار وانخفاض منسوب الماء                  3 – وجود الجزر الرمليه في مجي النهر                  4 – وجود اعشاب النيل 

الانهار الصالحة للملاحة في السودان :

أ – الانهار الدائمة علي النيل  : 

                 1 – حلفا الشلال  بين مصر والسودان   

                 2 – كريمة ودنقلا         

                 3 – الخرطوم كوستي

ب- الانهار الموسمية :  النيل الازرق بين سنار والرصيرص

 النقل الجوي :

احدث وسائل النقل وزادت أهميته

                1 – زيادة التبادل التجاري                              2 – ازدهار حركة السياحة بين الدول   

                3 – زيادة الدخل القومي                               4 – ظهور الشركات المتخصصة وانتشار الخطوط بين الدول  

مميزات النقل الجوي :-

               أ – المرونه                                                   ب – السرعة

عيوبه :

               أ – ارتفاع تكاليف انشاء المطارات    –   الصيانة   –   التدريب    

              ب – ينقل السلع خفيفة الوزن والغالية الثمن كالذهب – الادوية – الماس –  اليورانيوم

علاقة النقل بالتجارة :-

           1 – اختلاف الموارد في دول واقاليم العالم المختلفة من حيث الوفرة والندرة ساعد علي قيام التجارة

          2 – التقدم الصناعي ساعد علي ظهور وسائل النقل المتخصصة في كل سلعة { قمح -لحوم –بترول -سلع} 

العولمة  :-

            مجموعة متداخلة من المفاهيم في شتى مجالات الحياة  الاقتصادية والسياسية  والاجتماعية والثقافية والدينية , غاية العولمة نشأة مجتمع عالمي مغاير لوضع المجتمعات المحلية يكون أساسه قيم جديدة  مجتمع لا علاقة له باللغة والدين والوطن  

العولمة الاقتصادية :

          في جوهرها زحف استثمارى يجعل العالم كله مسرحا للاستثمارات الداخلية والخارجية وينتج عن الاستثمار الانتاج – التسويق  – التجارة

تغيرت مفاهيم العولمة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وظهور النظام العالمي الجديد بقيادة الولايات المتحدة  وحلفائها من الدول الغربية

أهم مبادئ النظام العالمي الجديد

                1 –  الاعتراف بزعامة الغرب وتطبيق نظامه الاقتصادي الرأسمالي والسياسي

                2 – فرض عقوبات اقتصادية – سياسية – عسكرية ضد الدول الراعية للإرهاب أو انتهاك حقوق الانسان                  3 – التنازل عن قدر من سيادة الدول النامية مقابل المعونات الاقتصادية الغربية

المظاهر الاقتصادية للعولمة :

                1 –  النمو السريع للمشروعات التي تشترك فيها دول من عدة قارات

                2 –  قيام نظام جديد للعمل تقوده المؤسسات الاقتصادية والمالية الدولية  كصندوق النقد الدولي والبنك  الدولى المسخرة لخدمة الولايات المتحدة

                3 – اصبحت للشركات متعددة الجنسيات مكانة مميزة في الانتاج  والتسويق والاستثمارات الاجنبية عبر الحدود

               4 – نمو التجارة العالمية  للمواد الاولية والمنتجات والخدمات وتكثيف حركة تنقل رؤوس الاموال

آثار العولمة علي الدول النامية :-

               1 – انتقاص الدور الوطني للدولة  في مجال الاقتصاد والسياسة

              2 – أصبحت الشركات متعددة الجنسيات تتحكم في تسيير السياسة الاقتصادية  الداخلية  للدولة ( المقترضة )

              3 –  سيطرة الولايات المتحدة ودول الغرب علي الدول العربية والاسلامية

              4 – ساعدت السياسة الاقتصادية في العالم العربي والاسلامى  علي تبعية الاقتصاد للدول الراسمالية العالمية

              5 – عدم دعم السوق للموارد المحلية والاعتماد على الغير  

الردود

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *