ملخص الاحياء الوحده الاولى

التكاثر غير الجنسي

التغذية : التنفس – الإخراج –الإحساس – النمو – الحركة  هي عمليات حيوية هدفها استمرارية حياة الكائن الحي  أما التكاثر فهو ضروري لبقاء الكائن الحي

تعريف : التكاثر هو إنتاج أفراد جديدة خصبة لها نفس الصفات العامة للنوع

أهمية التكاثر:

            1 – المحافظة على النوع من الإنقراض

           2 –  توزيع الصفات الجديدة.

           3 – إنتاج أفراد جديدة . 

          4 – نقل الصفات من جيل لآخر.

يصنف التكاثر الى نوعين:

1-تكاثر غير جنسي:

لايحتاج الى فردين ذكر وأنثى و أساسه الإنقسام الفتيلي و لايتضمن إنتاج أمشاج , و يحدث التكاثر غير الجنسي في المخلوقات الحية البدائية وفي النباتات

خصائص التكاثر غير الجنسي 

           1 –  لايحتاج الى أمشاج وإتحادها .  

           2 –  لايشجع التباين الوراثي. 

          3 –  يتم عن طريق الإنقسام الفتيلي.

          4 –  الأفراد الناتجة متماثلة وراثياً.

          5 –  تكون أعداد كبيرة من الذرية .

          6 –  تحدث فيها عملية الإستنساخ ( الكلونة ).

          7 –  يساعد الأفراد على الإنتشار.

فوائد التكاثر غير الجنسي :

          1 – يكفي فرد واحد لإعمار مناطق جديد.

          2 –  إنتاج أفراد كثيرة في وقت وجيز.

          3 – زراعة أنواع من نباتات مرغوبة في أرض لاتلائمها .

          4 – غير مكلف للمادة والطاقة .

          5 – الحصول على كائن مطابق للأصل ( الأم ). 

          6 – تحل بها مشكلة النباتات التي فقدت قدرتها على التكاثر الجنسي.

          7 – مقاومة الأمراض

عيوب التكاثر غير الجنسي:-

 لأن جميع الأفراد الناتجة متماثلة وراثياً فإذا كان الأصل مصاب أو يشكو من علة كضعف في المقاومة فإن نسله لن يخلو من ذلك

طرق التكاثر غير الجنسي:

        1- الإنشطار  : يحدث في وحيدة الخلية مثل الأميبا و يحدث في الظروف البيئية المناسبة

ينقسم الإنشطار الى قسمين:

        أ –  الإنشطار الثنائي البسيط 

الإنشطار الثنائي البسيط فى الأمبيا

       ب – الإنشطار المتعدد

الإنشطار المتعدد فى الأمبيا وتكوين الحوصلة وخلايا جديدة 

  2 – التبرعم : ويحدث في بعض الكائنات الدنيا مثل الهيدرا وفطر الخميرة و البرعم قد ينفصل ويكون مستقلاً أو تتكون مستعمرة هيدرا .

التبرعم فى الهيدرا                                                                    التبرعم فى عفن الخميرة

  3 – تكوين الأبواغ : البوغ جسم كروي تكاثري يتكون من خلية واحدة و يحدث في الظروف البيئية الملائمة يحدث في الطحالب – البكتيريا – الفطريات مثل فطر عفن الخبز

 

  4 – التفتت : يحدث في بعض الديدان المفلطحة (البلاناريا) والديدان الشريطية – والطحالب والفطريات واللاسِعات  مثل الهيدرا 

  5 – التكاثر العذري ( التوالد البكري ) : حيث تنقسم خلية بيضية غير مخصبة فتيلياً وتكون الجنين الذي ينمو الى فرد جديد يحمل نصف عدد المجموعة الصبغية في الخلية الأم ( n )   مثال ملكة نحل العسل.

 التكاثر الخضري:

    تعريف : يقصد به تكوين نباتات جديدة دون أن يكون للبذور أي دخل في التكاثر و فيه ينمو احد أجزاء النبات الأصل حتى يكتمل فيكون نباتاً جديداً مستقلاً

يتم بطريقتين :

            أ – التكاثر الخضري الطبيعي             ب- التكاثر الخضري الإصطناعي

أ – التكاثر الخضري الطبيعي:

ويتم بطرق مختلفة منها :

 1 – بالساق الجارية

هي ساق تمتد أفقياً فوق سطح الأرض ، حيث تنمو البراعم عند العقد الى سيقان هوائية وجذور عرضية تنمو الى داخل التربة  فيتكون نباتاً جديداً. البرعم الطرفي يؤدي الى نمو الساق.   ( مثال : نبات النجيلة –الفراولة )

 2 – بالرايزوم :

تعريف : الرايزوم ساق أرضية ممتلئة بالغذاء تنمو افقياً تحت سطح التربة وهي مقسمة الى عقد وسلاميات قصيرة وتحمل كل عقدة برعماً ابطياً.

نمو البرعم يعطي ساقا واوراقاً حرشفية  وجذور عرضية في السطح السفلي للرايزوم مكوناً نباتاً جديداً , يقود البرعم الطرفي نمو الرايزوم أفقياً .

امثلة : الكنا ( الموز الكاذب ) – النجيل – النعناع – والزنجبيل

 3 – بالكورمة:

الكورمة ساق ترابية قصيرة ممتلئة بالغذاء وتغطى بأوراق حرشفية تحميها من الجفاف .

تتصل الأوراق بالكورمة عند العقد , تنتج الكورمة عدداً من البراعم من الجهة العليا لتكون المجموع الخضري وإلى اسفل جذورا عرضية ليفية ,( أمثلة : نبات السعدة – القلقاس  – نبات الزعفران [ الكوركس ] )

4 – بالبصلة

البصلة ساق أرضية قرصية الشكل يحمل سطحها العلوي برعماً طرفياً ( قمياً ) تحيط به أوراق لحمية عصيرية ممتلئة بالمواد الغذائية  وقد توجد براعم إبطية ,والأوراق الخارجية جافة تحمي الأوراق الداخلية من الجفاف , وتخرج من الساق الى اسفل جذورا ليفية ,

ينمو البرعم الطرفي في الظروف البيئية الملائمة ليعطي فرعاً هوائياً ذات أوراق خضراء .

علل : تضمر قواعد الأوراق المتشحمة ويصغر حجم البصلة؟ لأن البراعم الإبطية أثناء نموئها تعتمد في أطوار نموئها الأولي على الغذاء المدخر في الأوراق العصيرية . ( مثال نبات البصل )

5– بالدرنة :

الدرنة ساق أرضية متضخمة نتيجة لإختزانها المواد الغذائية وأكثرها مواد نشوية .

الدرنة غير مقسمة الى عقد وسلاميات واضحة , و لكنها تحمل أوراقاً حرشفية وبراعم في تجاويف تعرف بالعين

مثال : البطاطس

لإكثار البطاطس تقسم الى أقسام صغيرة يحتوي كل منها على عين أو أكثر مع جزء من النسيج الغذائي , عند زراعتها تنمو من البراعم سيقان هوائية وتخرج من الجزء القاعدي للساق الجذور العرضية وينمو النبات فيكون مجموعاً جذرياً وتدياً، وتخرج من الجزء القاعدي للساق الهوائية رايزومات تخترق التربة تنتفخ نهاياتها بالغذاء مكونة درنات البطاطس.

 6 – بالفسائل ( الخلف ):

الفسائل فروع صغيرة تنمو من براعم ابطية على الساق الأصلية تحت سطح التربة , وتكون جذور عرضية خاصة بها وهي مازالت ملتصقة بالنبات الأم

يمكن فصلها وزراعتها لتعطي نباتات جديدة مستقلة .  من الأمثلة : النخيل  والموز

التكاثر الخضري الإصطناعي :

هو الذي يتم نتيجة تدخل الإنسان لإكثار بعض أنواع النباتات بالطريقة غير الجنسية بدون بذور.

ويتم بعدة طرق :

  1-  بالعقل ( التعقيل ) : تستخدم هذه الطريقة لإكثار نباتات مثل : الحناء – قصب السكر – الأراك والجهنمية .

يقطع 30 سم من الساق وتسمى العقلة وتحتوي عدة براعم , ورقة أو ورقتين ثم تغرس رأسياً في تربة رطبة بحيث يكون جزءاً منها فوق سطح التربة 

بعد مضي فترة زمنية تتكون عند قاعدتها جذور عرضية والبراعم تكون فروعاً هوائية , عادة ما يحفز نمو الجذور برش العقلة بهرمون نباتي ( أكسين ).

 مزايا التعقيل  :

              1 – إنتاج نباتات تشبه أصولها الى حد كبير .         2- يكون النمو أسرع كثيراً مما في حالة التكاثر بالبذور . 

الشروط التي يجب ان تراعى لنجاح عملية التعقيل:

       1 – أن تحتوي العقلة على براعم عند العقد  – وبطول 30 سم .

       2 – ان يكون خشب الساق ناضجاً حتى يكون الغذاء كافياً لنمو البراعم ، وتحاشي البراعم المزهرة لأن الغذاء المخزون فيها يكون قد استهلك .

       3 – الجزء الذي يغرس في التربة يميز بقطع أفقي وبقطع مائل في الجزء الهوائي ويكون بعيداً من العقدة .

       4 – أن تترك ورقة واحدة أو ورقتين فقط لتقليل عملية النتح .

       5 – يتم القطع تحت الماء لمنع دخول الهواء في أعمدة الخشب .

       6 – أن تنظف التربة من بقايا النباتات تحاشياً لنمو الفطريات .

المخاطر التي تؤدي الى موت العقلة قبل نمو الجذور :

      1 – عدم توفر بيئة رطبة مناسبة .

      2- تعدي أصول العقل مرحلة الحداثة ( لتكون طبقة عازلة )

 2 – الترقيد :

يتم بثني فرع نباتي ودفنه بالتربة بشرط أن تترك البراعم تحت سطح التربة وبعضها فوق سطح التربة , و تستمر عملية الترقيد بضعة أسابيع يستمد فيها الفرع غذائه من الساق الأصل , وبعد نمو الجذور يمكن فصل الفرع النباتي ليكون نباتاً مستقلاً , كما في الياسمين والفايكس .

 أنواع الترقيد

     أ –  الترقيد البسيط ( ترقيد القمة ) أرضي: يدفن جزء من الفرع النباتي تحت سطح التربة وتترك القمة  , مثال الياسمين .

    ب -الترقيد المركب :يتم جرح النبات في عدة أماكن وتغطى الجروح بقطعة قماش أو قطن مبلل بالماء وتعامل بهرمونات النمو , كما في الفايكس 

    ج – الترقيد الهوائي : يحدد جزء من فرع نباتي ويحصر بقمع ملئ بالتربة حتى تتكون الجذور ثم يتم فصله من الأصل لينمو مستقلاً .

3 – التطعيم  :

 الهدف منه الحصول على الثمار المرغوبة من أشجار الفاكهة بحيث يؤخذ جزء من ساق نبات يسمى الطعم ليلصق بساق نبات آخر يعرف بالأصل بحيث يلتصق كامبيوم الطعم بكامبيوم الأصل ويكونا نباتاً واحداً , يستفيد الطعم من المجموع الجذري للأصل ويستفيد الأصل من المجموع الخضري للطعم , يشترط أن يكون الطعم من نفس جنس الأصل أو جنس مشابه له .

 يطعم البرتقال على أصول اللارنج ,  والخوخ على أصول البرقوق  – والكمثرى على أصول السفرجل .

 أنواع التطعيم :

    أ – التطعيم بالقلم (بالشق) :

يقطع فرع الطعم الى عدد من القطع بحيث تحتوي برعمين او ثلاثة  ويبرى الطرف مثل القلم ، ثم يقطع الأصل أفقياً قرب السطح ويعمل به شق – ثم يثبت الطعم في الشق ويطلى بشمع التطعيم لحماية الجرح من الآفات ومنع دخول الهواء ثم يلف برباط محطم للوقاية من الجفاف وأشعة الشمس , و يمكن لصق عدة اقلام من الطعم في أصل واحد لضمان عملية التطعيم .

   ب – التطعيم بالبرعم أو العين :

يتم لصق برعم من شجرة مرغوب في ثمارها على شق على شكل حرف (T)في ساق الأصل ثم يربط مكان الجرح ويطلى بشمع التطعيم .

بعد إنبات البرعم تقطع فروع الأصل ليتحول إليه جميع الغذاء.

     ج – التطعيم باللصق :

 يستخدم لإكثار أشجار مثل : المانجو والجوافة – الأصل لايزيد عمره عن ثلاثة سنوات مزروع في أصيص.

تنزع مساحة صغيرة من قلف الأصل ، ثم يتم إختيار الطعم من نبات ثماره جيدة ويلصق كامبيوم الطعم بكامبيوم الأصل ثم يلف بإحكام ويطلى بطلاء التطعيم , و بعد مرور شهرين أو ثلاثة يتم إلتئام الجرح ثم يفصل الطعم بقطعه من أسفل مكان الإلتصاق ويقطع أعلى الأصل  ليصل كل الغذاء إلى الطعم ثم يوضع النبات في مكان ظليل ثم يحول الى أرض المزرعة .

عند إجراء التطعيم غالباً ما يغمس الأصل او الطعم أو كلاهما قبل إجراء التطعيم  في محلول الأوكسين ليحفز إنقسام الخلايا والالتحام المبكر .

فوائد التطعيم :

      1 – الإحتفاظ بجودة الصنف .    

     2 – تجديد الأشجار المسنة أو الجيدة الصنف 

     3 – إصلاح الأجزاء التالفة من الأشجار .    

     4 – مقاومة الأمراض حيث يطعم البرتقال على أصل اللارنج لأن البرتقال يصاب بمرض التصمغ .ويطعم الخوخ على أصول المشمش لأن الخوخ يصاب بالدودة الثعبانية في الأراضي الرملية .

     5 – سرعة الإثمار  تثمر أسرع من الأشجار التي تزرع بالبذور .

     6 – زراعة أنواع نباتات وإكثارها في تربة لاتلائم نمو جذورها ,مثلاً يطعم البرتقال على أصول من الليمون لأن التربة الرملية لاتلائم نمو البرتقال

الردود

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *