ملخص الجغرافيا – الوحدة الثامنة

مشكلات التنمية في الدول النامية            

 

يشار للدول النامية بعدة اسماء كالدول النامية –  الدول الأقل نمواً – دول العالم الثالث – الدول المتخلفة – و الفقيرة ارتبطت بها التسميات أعلاه بسبب انها تتميز بانخفاض الانتاجية وتركز الايدي العاملة في الزراعة والفقر وعدم كفاية الغذاء وانتشار المشكلات الصحية .

 النمو :   

          النمو هو حالة التقدم والزيادة  في الناتج القومي ومتوسط الدخل الفردي

                      –   الدخل القومي هو مجموع دخل الدولة من الانتاج الصناعي والزراعي والتجاري والخدمات   

                      –    نصيب الفرد من الدخل  =  مجمع ىالدخل القومي  ÷  عدد السكان

التنمية :

        هي إحداث تغيير في البنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية لقطر ما ( قطر يعني دولة ) بقصد تأمين رفاهية السكان    

 أهداف التنمية  :

    تلبية حاجات المجتمع عن طريقين هما :

                          1 – الإعتماد علي الذات            

                         2 –  الانفتاح علي العالم الخارجي (مع العمل لزيادة الانتاج  ليستفيد به اكبر عدد من افراد المجتمع ورفع المستوي المعيشى بعدالة)

تصنيف دول العالم :

         1 –  دول العالم الاول :  وتشمل الدول الغنية مثل الولايات المتحدة – كندا – دول غرب أوربا – اليابان – استراليا – روسيا الاتحادية

         2 – دول العالم الثاني :   ةتشمل الدول ذات الاقتصاد الجيد وهي دول شرق أوربا وبعض الدول المحيطة بروسيا

         3 – دول العالم الثالث : يشمل الدول الفقيرة والاكثر فقرا في امريكا اللاتينية  –  اسيا  – افريقيا

التنمية المستدامة :

         هي التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي توفر الاجيال الحالية دون الاضرار بقدرات اجيال المستقبل في الحصول علي حاجتها

لماذا استعير مصطلح الاستدامة من الغابات ؟

اذا اردنا أن نحتفظ باستمرار نمو الغابات ينبغي ان لا يتجاوز ما يقطع منها درجة تعويضها عن طريق النمو 

 الموارد المتجددة :

          هي التي لها المقدرة علي التعويض متي ما لحق بها ضرر ( التربة – النبات – الحيوان – الماء العذب

الموارد غير المتجددة :

         وهي عرضه للنفاذ والانتهاء كالمعادن  – والطاقة كالبترول والفحم الحجري والغاز الطبيعي

العوامل المرتبطة بالتنمية المستدامة في الدول النامية : 

     لا تعني التنمية المستدامة المقدرة علي التعويض فقط  ولكن هنالك عوامل اخري ترتبط بها وهي :

                 أ –  من الناحية البيئية :  تفادي احداث إي ضرر للنظام البيئي

                ب –  من الناحية الاجتماعية : تفادي حدوث اي مشكلات اجتماعية بسبب استغلال المورد وان يجد الحماية اللازمة من المجتمع المعني

                ج  – من الناحية الاقتصادية : وضع إنتاجية وربحية المورد الاقتصادي من خلال :

                                  1 – استخدام التقنيات التي يمكن ان يتحمل المجتمع ثمنها علي المدي الطويل

                                  2 – استخدام المورد يجب ان يلائم الظروف الاقتصادية العامة

                د – من الناحية السياسية : لا بد ان يكون هنالك تنسيق بين المؤسسات التي تضبط الموارد الطبيعية

عوامل تخلف الدول النامية  : 

          الدول النامية غنية بمواردها غير المستغلة والكامنة ولكنها فقيرة في انتاجها

 أسباب تخلف الدول النامية  :                   

1 – العوامل الطبيعية  : وتتمثل في

           1 – العزلة {قارة اسيا  – افريقيا – وامريكا الجنوبية عبارة عن كتل أرضية يصعب التوغل فيهاوترتب علي ذلك } ضعف حركة البشر والسلع والتكنولوجيا فيها

           2 – المناخ  : الحرارة والرطوبة العالية تؤدي الي انتشار الأمراض المدارية كالملاريا – الحمي الصفراء وامراض الباطنية – غزارة الامطار تعري التربة وتجرفها

2 – العوامل التاريخية : 

           تمكنت مجتمعات مثل (الصين ودول الانديز ) خلال فترة من تاريخها  التكيف مع البيئة والصفات المشتركة التي تتمثل في الجمود والضعف العام اقتصادياً والذي بدورة ادي الي ارتباطها بالنظم الاقتصادية الغربية وقي النهاية ادي ذلك الي ازدواجية وتبعية اقتصادية

3 – العوامل السياسية والاقتصادية :

         كان لتطور وسائل النقل والتبادل التجاري اثار واضحة في مضاعفة فرص الاتصال بين الشعوب والجماعات الاقتصادية ونتج عن ذلك حدوث ظاهرة توجيه المشكلات الاقتصاد المتخلف وظاهرة التبعية نحو مراكز الجاذبية الذي يوجد في العالم الرأسمالي استعمار اقتصادي

4 – العوامل الحضارية :

         تشمل العوامل الحضارية التي توثر في الانتاج الاقتصادي الآتي :

                   أ – النظم الاجتماعية والمستوي الحضاري للسكان {  استراليا تشبه بيئتها  مناطق  شمال افريقيا ) تعمل بالرعي التجاري وتساهم في التجارة الدولية للأغنام والماعز عكس قارة افريقيا

                  ب – مدي التقدم التكنولوجي  

                  ج – راس المال

                  د – العادات  والتقاليد مثل المجتمعات الرعوية التي تعمل علي  تحقير العمل الزراعي 

                  هـ –  السوق الذي يتأثر بمستوي البيئة والقدرة الشرائية للسكان 

المشكلات التي اورثتها لدول النامية  من المستعمر هي :

                     1 – الإفتقار لرؤوس الاموال                              2 – الافتقار للخبرة الفنية

1 – الإفتقار لرؤوس الاموال :

                     أ – معظم السكان يوجهون دخولهم القليلة للنفقات الضرورية ( غذاء – ملبس –  سكن )

                    ب – الجزء القادر علي جمع الاموال لا يستثمر في مجال الصناعة بل يستثمر في مجال السياحة والتجارة والزراعة لان ارباحها سريعة

                    جـ – قلة رأس المال تفرض علي الدول النامية طلب المعونات الخارجية من هبات وقروض

2 – الافتقار للخبرة الفنية : 

      تظهر قلة الخبرة الفنية بصورة واضحة في مجال

    أ – الزراعة :

            أساس التفريق بين الزراعة المتطورة والمتخلفة استخدام الحزم التقنية وإغناء التربة من خلال : 

                             –  عدم استعمال المبيدات والوقائيات بصورة صحيحة  

                             –  معدل الجرارات للمساحة المزروعة  

                             – لا يغطي  الري الا مساحات ضيقة لتذبذب الامطار وقنوات الري غير قادرة علي تخزين الماء لوقت الجفاف وطرق رفع الماء غير فعالة

                              – طريقة استخدام البذور المحسنة

                              – استهلاك الاسمدة في الهكتار الواحد قليل مقارنة مع الدول المتقدمة 

يتراوح استهلاك الاسمدة بالنسبة للدول النامية بين 1 – 10 كيلو جرام للهكتار الواحد في الدول النامية و290 – 709 كيلو جرام للهكتار الواحد في الدول المتقدمة

  يرجع عدم تعميم التقنيات الحديثة بالدول النامية في مجال الزراعة الي عاملين هما :

العامل المادي :  ارتفاع اسعار المدخلات الزراعية { اسمدة – مبيدات – بذور محسنة – الات ) التي تستورد بالعملات الصعبة

العامل البشري : سوء التغذية الذي يضعف قدرات جسم الفلاح ويؤدي الي تفشي الامراض

ب – الصناعة :

          لقيام الصناعة لابد من توفر مقومات الصناعة زمنها  الخبرة الفنية – والدول النامية لا تمتلك المؤسسات التعليمية لإعداد الكوادر البشرية لضعف البنيات الاساسية وقلة الامكانيات لذا تتجه الدول للصناعات الخفيفة والتي لا تحتاج لرأس مال كبير وخبرة فنية  عالية 

مشكلات المدن :

         نجد ان معظم المدن في العالم كانت صغيرة الحجم السكاني وبمرور الزمن مرت بمراحل النمو  العمراني فأصبحت المدينة تكبر وتزدهر في كل الاتجاهات وذلك لإسباب :

                        1 – تزايدت أهمية بيئة المدينة من حيث الموقع واستغلال الموارد المتعددة

                        2 – احتكاكات الثقافات المختلفة                              

                        3 – تطور وسائل النقل والاتصالات ونمو التجارة     

                        4 – اكتشاف البترول وظهور المدن صغيرة الحجم الجامعة بين مظاهر الحياة التقليدية والحضرية

                        5 –  الهجرة من الريف للمدين

                        6 – قيام المدن الصناعية                     

                        7 –  قيام المدن الاستيطانية

اسباب تضخم المدن :

                         1 – ارتفاع معدل الزيادة الطبيعية لارتفاع الخصوبة وانخفاض الوفيات

                         2 – زيادة معدلات الهجرة من الريف للحضر      

                         3 – الهجرة الدولية الوافدة

بيئة المدينة :

            هي بيئة خلفتها الانشطة البشرية والتي أحدثت مشكلات وآثار جانبية ناتجة عن التزاحم وقلة السكان وتدني المستوي الصحي – اختناق المواصلات و المرور – تراكم النفايات ،  بالإضافة الي اثار الفيضانات والامواج والانهيارات الارضية بفعل الزلازل والبراكين

 لا يوجد نموذج عالمي (مثالي ) للمدينة  بل تتعدد الانماط الحضرية  بتعدد البلدان ونتج عنه اختلاف مميز لكل مدينه عن الاخري (لندن – باريس – الامارات – تركيا – الخرطوم – القاهرة وغيرها )

 المشاكل الناتجة عن تمدد المدينة وتركز السكان :

                 1 – الضغط الاستهلاكي علي موارد البيئة ادي الي تدهور الغطاء النباتي وانجراف التربة وتحرك الرمال نحو المراكز الحضرية ( النهود – بارا – سودري )

                 2 – الضغط علي الموارد المائية المحدودة ( أمام زيادة السكان ) مشكلة مياه الشرب في  بورسودان – الايض – الفاشر

                 3 – التوسع السكني علي حساب الآراضي الزراعية الخصبة ادي الي الضغط علي خدمات المدينة المحدودة ونمو السكن العشوائي وزيادة الامراض والجرائم وزيادة معدلات البطالة 

 السكن العشوائي :

          هو السكن غير المخطط في اطراف المدينة و يزداد حجم الازدحام في المدن المزدحمة أصلا بسب :

                               – وجود وسائل النقل الحديثة والتي أدت الي اتساع وتوسع المدينة علي حساب الأراضي الزراعية

المدن السودانية كبقية دول العالم تمددت نحو الاطراف وتقل الكثافة السكانية بالابتعاد عن مركز المدينة وخير مثال مدينة الخرطوم

المشاكل الناتجة عن الغذاء

ساعد التطور في وسائل النقل علي سهولة الحصول علي الغذاء للمدن من البئيات المجاورة أو البعيدة دون مشقة

تعاني المدن في فترات متقطعة نقص الغذاء وذلك لإسباب:

                     1 – نقص الانتاج الزراعي والحيواني

                     2 – عدم الحصول علي فائض غذاء من الدول الأخري

                     3 – عوامل بيئية ( كالفيضانات – العواصف الثلجية – الكوارث الطبيعية التي تقطع الطرق )

المشاكل الناتجة عن المياه :

        يمثل الماء العذب 3% من موارد المياه ولا تتوزع بالتساوي علي بيئات العالم

أهم المشاكل الناتجة عن نقص الماء العذب :

                    1 – الضغط السكاني علي موارد المياه المحدودة

                    2 – ندرة مياه الشرب النظيفة تؤدي الي  انتشار الامراض ( الكوليرا والتايفويد )

                    3 – نصف الماء العذ يستخدم في الصناعة والزراعة

                    4 – ارتفاع تكلفة نقل المياه عبر القنوات والانابيب

                    5 – ارتفاع تكلفة تحلية مياه البحار ( السعودية ودول الخليج )

                    6 – 50 % من أنهار العالم ملوثة وبل وصل التلوث الي المياه الجوفية

                    7 – معدلات التزايد في استهلاك المياة في المدن يفوق معدلات النمو السكاني

                    8 – مشكلة التلوث بسبب مخلفات الصناعة التي تصرف الي المجاري المائية

المشاكل الناتجة عن المرور داخل المدن :

    عوامل اختناق خدمات النقل داخل المدن :

                      1 – تركز السكان والحركة التجارية في قلب المدينة والرحلة اليومية من الاطراف الي الوسط

                      2 – تزايد خدمات النقل ( قاطرات – سيارات –  حافلات ) ساعدت علي السكن البعيد من وسط المدينة

                      3 – بداية ونهاية العمل في زمن واحد ( ساعات الذروة ) اختناق مرور

                      4 – الانتقال لوسط المدينة للتسوق أو الترفيه

الآثار السالبة المترتبة علي مشكلة المرور هي :

                        1 – صعوبة وصول العاملين الي اماكن العمل في الزمن المناسب

                        2 – كثرة حوادث المرور         

                        3 – التلوث الشضوضائي

                        4 – تلوث الهواء بالغازات التي تطلقها وسائل النقل

الحلول التي وضعت لتخفيف أضرار النقل :

                        1 – تغيير ساعات العمل وتبادل العاملين                                  2 – اتباع قواعد مرورية صارمة

                        3 – استخدام الطرق ذات الاتجاه الواحد                                     4 – تحديد مواقف للسيارات

                        5 – اعادة توزيع الخدمات والمراكز الحكومية                             6 – تشجيع استخدام وسائل النقل العامة

مقترحات بعض الدول المتقدمة لحلول حركة المرور في مدنها مثل :

                        1 – تقليل حركة  العربات الداخلة لوسط المدينة                         2 – تخصيص شوارع للمشاة

                       3 – انشاء خطوط المترو انفاق ( تحت ارض المدينة )                 4 – انشاء الكباري المعلقة      

                       5 – استخدام المعديات النهرية                                                   6 – انشاء مواقف للسيارات في الاطراف  

                       7 –  انشاء طرق دائرية سريعة حول المدن

المشاكل الناتجة عن التلوث :

                يعتبر التلوث من المشاكل الخطرة التي تواجهها اي مدينة خاصة المدن الصناعية  أذكر الاسباب ؟

                        1 – التلوث بعوادم السيارات وآلات الديزل

                        2 – سكون الهواء في سماء المدن يتيح للتلوث ان يصل أقصي مداه ( الضباب الدخاني )

                        3 – احتراق الفحم الحجري وزيت البترول وكميات من الاتربة والغبار

                        4 – افرازات الصناعة من غازات سامة ( ثاني اكسيد الكربون – كلوريد الهيدروجين – اتربة المعادن في سماء المدن

   هذه الملوثات الهوائية ضارة بصحة الانسان ( الجهاز التنفسي ) والحياة المائية والارضية وتعوق نمو النبات

المشاكل الناتجة عن مخلفات المدن :

           مدينة نيويورك هي اكثر المدن انتاجا للاوساخ والقمامة التي توازي نفايات 25 دولة من الدول النامية

كيفية التخلص من النفايات والاوساخ :

                      1 – تجميع النفايات والمخلفات وحرقها                                 

                      2 – تحويل جزء من النفايات الي أسمدة

                      3 – رمي المخلفات والاوساخ في البحيرات وشواطئ المحيطات بغرض تجفيفها

                      4 – تسوية مخلفات المعادن وتشجيرها أو اقامة المساكن عليها

                      5 – التخلص من هياكل السيارات وضغطها لتقليل حجمها أو الاستفادة منها ي صناعة أخري

                      6 – التخلص من فضلات البلاستيك والورق عن طريق تدويرها واعادة استخدامها

في السودان اصدرت بعض الولايات عدم استخدام اكياس البلاستيك لضررها علي الانسان والحيوان والتربة

 قيام المدن وممارسة النشاط البشري ترتب عليه آثار سالبة بالنسبة للبيئة اذكرها :

       1 – ازالة الغطاء النباتي  حول المدن                                                                                     2 – تلوث الماء – الهواء  – التربة يخلق ظروف غير صحية   

                3 – استنزاف الموارد المائية القريبة والبعيدة عن المدينة

                4 – الضغط علي الطرق ووسائل النقل

                5 – صعوبة التخلص من المخلفات والفضلات والنفايات

الارض بها موارد محدودة ( غير متجددة )  والاستهلاك الزائد يضر بالبيئة  ما هو الحل :

                1 –  الحد من الاستعمال المفرط للموارد ( ترشيد الاستهلاك )

                2 – تدوير الموارد واعادة استغلالها

                3 – استعمال الموارد الدائمة والمتجددة كبدائل مثل الطاقة الشمسية بدلا عن البترول والفحم الحجري

الردود

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *