ملخص الجغرافيا – الوحدة السابعة

 إستنزاف الموارد الطبيعية             

  الموارد الطبيعية : 

          هي المصادر المتوفرة في البيئة ويوجه اليها الإنسان نشاطه والانتفاع بإنتاجها أقسام الموارد البيئية

                      1 – موارد دائمة : وهي متوفرة مهما استهلك منها الانسان مثل { الهواء وضوء الشمس }

                      2 – موارد متجددة : مثل { التربة – النبات – الحيوان – مصادر الماء العذب }

                      3 – موارد غير متجددة : وهي ذات مخزون محدد وعرضة للنفاذ مثل { المعادن وموارد الطاقة ( بترول – فحم حجري – غاز طبيعي } هو استعمال الموارد الطبيعية بدون حكمة من الانسان حتي تقل قيمة المورد { لا يمكن تعويض ما تم استهلاكه }

 هل يؤثر إستنزاف مورد علي مورد آخر مع التمثيل بذكر مثال ؟ نعم ومثال لذلك

                   1 – القطع والزراعة والرعي الجائر يعرض التربة للتدهور الحيوي والانجراف

                  2 – تجفيف المستنقعات وتحوليها لمرعي كم تساوي النظم البيئية في الموزونات الاقتصادية ؟ علماء الاقتصاد قاموا باعداد دراسة في معهد اقتصاديات البيئة لولاية ميرلاند الامريكية وخلاصة ما توصلوا اليه أن النظام البيئي لكوكب الارض يوفر للبشر خدمات ومنافع تتراوح قيمتها بحوالي 33 ترليون دولار في السنة ( الترليون= 1000 مليار دولار ) استنتاج الدراسة يتمثل في الآتي :

                 1 – قيمة المنافع والخدمات التي تعطينا لها الانظمة البحرية ( السواحل والمياه العميقة أكبر من منافع الاراضي اليابسة)                   2 – تقل قيمة المنافع والخدمات بازالة اشجار مساحة محددة من غابة وتحويلها الي اراضي زراعية ( بمعني العبارة تناقصت قيمة الغابات وزادت قيمة الاراضي الزراعية كذلك المراعي علي حساب المستنقعات) هنالك ترابط وثيق بين البيئة والتنمية . اصبحت قضايا البيئة والتنمية علي رأس أولويات المجتمع الدولي وظهر ذلك في مؤتمر قمة الارض 1992م بمفهوم التنمية المستدامة والتي تعني التعامل السليم والمرشد مع البيئة دون إستنزاف الموارد لضمان حياة أفضل للأجيال الحالية وأجيال المستقبل ترتيب النظم البيئية حسب قيمة المورد : 

                                 1 – السواحل                                  2 – المياه البحرية العميقة

                                 3 – المستنقعات                           4 – الغابات

                                 5 – المراعي                                    6 – البحيرات والأنهار

                                 7 – الاراضي الزراعية { الفاو هي منظمة الاغذية والدولية }تقرير منظمة الأغذية والموارد الطبيعية (الهكتار = 2.38 ) الأراضي الصالحة للإنتاج الزراعي في كل العالم تقدر بحوالي 2.5 مليار هكتار ويزع منها 1.5 مليار هكتار ويبلغ نصيب الفرد من الأراضي الزراعية في العالم حوالي0.3 هكتار لا تكفي لتأمين متطلباته الغذائية وهو يحتاج أساسا لتأمين الغذاء لحوالي 45. % الأسباب الرئيسة لفقدان مساحة الأراضي الزراعية

               1 – التلوث : تلوث الماء والهواء يضاعف من تلوث التربة ويظهر ذلك بوضوح في الدول الصناعية الكبري

              2 – تدهور الإنتاج الحيوي للأراضي الزراعية أسباب التدهور الحيوي للأرض الزراعية

                                 أ – إستنزاف الشديد للتربة                                                  ب – عدم التقيد بالدورات الزراعية

                                ج – تكثيف الزروإهمال التسميد                                            د – الإكثار من إستخدام المخصبات الكيميائية

                                هـ – عدم التخلص من الحشائش الضارة                              و – الإكثار من الرش المبيدات الكيميائية

                                ك – زحف البحار عند ارتفاع مستوي سطح البحر

                                 ل – عدم التقيد بالطرق الصحيحة في حراثة الأرض يعرض التربة للإنجرافات

                                ع – عدم الإلتزام بطرق الري الصحيحة للري والصرف يؤدي الي تملح التربة                                                                                                غ – التوسع العمراني بإنشاء الأحياء السكنية والطرق وغيرها

الحلول لمعالجة التدهور الحيوي : 

          استخدام الحزم التقنية (استخدام البذور الجيدة – اتباع الارشادات الزراعية – استخدام الاسمدة والمبيدات الحشرية )

ج – التصحر والزحف الصحراوي : 

           التصحر هو استخدام الأرض استخداما لا يتوافق مع الظروف الطبيعية خاصة المناطق المجاورة للصحراء الزحف الصحراوي هو زحف الرمال المتحركة من الصحراء الي الترة الزراعية الخصبة

 أسباب التصحر : 

               أ – إزالة الغطاء النباتي

              ب – القطع الجائر أو الرعي الجائر أو الزراعة الجائرة

يفقد العالم سنويا حوالي 7 مليون هكتار من الأراضي الزراعية بسبب التصحر والزحف الصحراوي

الأمن الغذائي : 

   تعريف الأمن الغذائي : هو قدرة الدولة علي توفير حاجة السكان من المواد الغذائية وضمان الحد الأدني من الاحتياجات بإنتظام

 طرق توفير الأمن الغذائي : 

           1 – زيادة الإنتاج للسلع

           2 – تخصيص قدر كافي من عائدات الصادر ات لسد النقص المحلي في لإنتاج الغذاء

           3 – توفير مخزون كاف من الغذاء مشكلة الغذاء مشكلة عالمية ( علل )

                   أ – تمثل مشكلة حادة للدول النامية عكس الدول المتقدمة التي تمتلك القدرة علي استيراد الغذاء ويمثلون ثلث سكان العالم

                 ب – يعاني ثلثي سكان العالم من الجوع وسوء التغذية ما الفرق بين الجوع وسوء التغذية الجوع يعني النقص في الغذاء وعدم كفايته ( الكمية قليلة ) سوء التغذية يعني عدم توافر النوعية المتوازنة من الغذاء ( معظم الذين يعانون من الجوع وسوء التغذية في قاراتي اسيا وأفريقيا )

 الأسباب الطبيعية لمشكلة الغذاء : 

          1 – عدم توفر المياه الكافية

         2 – عدم استغلال المساحة الصالحة للزراعة بشكل صحيح تشير إحصاءات منظمة الإغذية والزراعة الدولية ( الفاو ) إن الطلب علي الغذاء في الدول النامية يزيد بحوالي 3% سنويا ويؤدي ذلك الي انخفاض نصيب الفرد من الغذاء مثل دول إفريقيا – أوربا الشرقية – وسط آسيا والسبب في ذلك الجفاف والتصحر .

أقسام دول العالم من حيث الوضع الغذائي :

          1 – دول لديها فائض في اإنتاج الغذاء مثل ( القمح في الأرجنتين – استراليا – كندا – والولايات المتحدة – فرنسا )

          2 – دول لديها إكتفاء بالتعويض عن طريق الإستيراد

          3 – دول تواجه عجزا مستمرا نتيجة لفقرها ومشكلاتها الإقتصادية والإجتماعية مثل ( الصومال – أفريقيا الوسطي – أفغانستان – أثيوبيا – تشاد )

الغابات مورد طبيعي هام حيث نجد أن قيمة المنافع والخدمات التي تقدمها للنظام البيئي أكبر مقارنة بالمراعي والأراضي الزراعية الأهمية الإقتصادية للغابات : 

          أ – الأخشاب الصناعية والبناء وحطب الوقود

         ب – المطاط والصمغ العربي الأدوية

          ج – الأصباغ والمخدرات

          د – الأدوية والعقاقير والكحول والمعقمات

          هـ – الزيوت العطرية

الأهمية والقيمة البيئية للغابات :

          1 – توفر سكن للحيوانات والطيور والحشرات

          2 – حماية للأراضي من التصحر

          3 – تساعد في تخفيض درجة الحرارة

          4 – تساعد علي تساقط الأمطار وتعتبرا مصدرا للتبخر

          5 – تحافظ علي التربة وتحميها من التعرية والإنجراف

اسباب إستنزاف الغابات : 

         أ – القطع الجاير للأشجار بغرض الصناعة والبناء والوقود

        ب – تعرض الغابات للحرائق الطبيعية عن طريق ( ارتفاع درجة الحرارة – الصواعق – إرتفاع درجة الحرارة – الحرائق البشرية )

        ج – إزالة الغابات وبناء الطرق وإنشاء المباني والمطارات

        د – تلوث البيئة بالغازات السامة والأمطار الحمضية

    تتنوع الحياة البرية تبعاً لنوع المناخ السائد حيث نجد في المناخ

                أ – الحار ( الأفيال – النمور – ووحيد القرن ( الكركدن ) وبعض أنواع الطيور )

               ب – المناخ البارد بعض الحيوانات الوحشية مثل ( الدب القطبي – الثعلب القطبي – والفقمة )

الأهمية البيئية للحياة البرية : 

               1 – المحافظة علي التوازن البيئ

              2 – ترتبط الحياة البرية بالغابات التي توفر لها السكن

الأهمية الإقتصادية للحياة البرية : 

              1 – تعتبر مرفق سياحي بإقامة الحظائر والمحميات ( حظيرة الدندر أكبر حظيرة حيوانية في العالم وتقع جنوب شرق ولاية النيل الأزرق )

             2 – الإستفادة من أجزاء الحيوان مثل ( سن الفيل أو القرون – أو الجلود والفراء أو ريش النعام وغيرها

الجهود التي بذلت للحمايى البرية في السودان : 

             1 – سن القوانين الخاصة بالصيد لتفادي إنقراض بعض الحيوانات الوحشية

             2 – إنشاء قوة نظامية لحراسة الحياة البرية وهي ( حرس الصيد )

             3 – توعية المواطنين بقيمة الحياة الرية والمحافظة عليها الماء محدود وغير آمن لارتباطه بتقلبات المناخ ولتحصين ذلك جادت عبقرية الانسان بالآتي : قوانين حمورابي وضعت نظاما لترشيد استخدام الماء وشق قناتين علي نهري دجلة والفرات لتوفير المياه للاراضي الزراعية قرب الخليج اليمن أقامت مملكة سبأ سد ( مأرب ) لتوفير المياه للزراعة قرطاجنه في تونس وحفر قنوات للري الكنعانيون في بلاد الشام وشق قنوات للري

المشاكل التي ساهمت في استنزاف المياه العذبة : 

             1 – زيادة عدد سكان العالم

             2 – ثلث سكان العالم يعانون من شح المياه العذبة

             3 – خمس سكان العالم لا يحصل علي ماء شرب سليم

           4 – زيادة استهلاك الماء في اغراض تنموية وتحسن حياة الانسان حيث كان الماء يستعمل للزراعة – شرب الانسان والحيوان              5 – تلوث مياه الانهار الامطار الحمضية – النفايات والفضلات الصناعية

            6 – عدم التنسيق العالمي في ادارة المياه العذبة

            7 – التحكم في الماء بصورة غير رشيدة مع زيادة التنافس عليه مشكلة المياه العذبة يدخل الماء العذب في دورة مائية شاملة حيث تتحرك الرطوبة مع الدورة العامة للهواء لتحقيق توازن مائي ثابت علي الارض من خلال الابخرة والتساقط والنقل والاحتجاز

حل مشكلة الماء العذب :

             1 – ادارة مورد المياه لحفظ التوازن المائي من خلال التوزيع والاستخدام

            2 – تأسست المشاركة العالمية لادارة الماء عام 1996 م التنسيق لادارة الماء والانهار والموارد ذات الصلة لزيادة الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية الماء عنصر مهم وضروري وهام للآتي :

                       1 – يدخل الماء في تكوين اجسام الكائنات الحية بنسب متفاوته

                      2 – يشكل سطح الارض عن طريق النحت والحمل والنقل والارساب

                      3 – تنوع المناخ واختلاف عناصره علي سطح الارض

                      4 – الاستخدامات الاقتصادية ( زراعة – صناعة )

                      5 – النقل البحري والنهري ( نقل رخيص )

                     6 – الغذاء ( الاسماك والكائنات البحرية )

لماذا تزايد الطلب علي المياه ؟

                    أ – تزايد عدد السكان وارتفاع المستوي المعيشي

                   ب  – التوسع في الرقعة الزراعية المروية

                   ج – زيادة الاستهلاك في الصناعة والاستخدامات المنزلية

 الأمن المائي :

         يقصد به القدرة علي توفر كمية المياه اللازمة للشرب والاستخدامات المنزلية والري والزراعة والصناعة ، وضمان الحد الادني من تلك الاحتياجات بشكل منتظم إضافة للمخزون المائي

 العجز المائي :

       هو الحالة التي يكون فيها توافر الماء العذبة بين 500 – 1000 م للفرد الواحد في السنه مما يعرض الدوله لخطر العجز المائي &&& يعاني اكثر من ثلث سكان العالم من نقص المياه العذبة كم يبلغ نصيب الفرد من المياه العذبة يبلغ 2000 متر مكعب من المياه في السنه ولكنه غير منسجم مع توزيع السكان علي سطح الارض كند نصيب الفرد 122 الف ينما في مالطه لا يتعدي 70 متر مكعب يتوقع ان تظهر مشكلة المياه والعجز المائي في مطلع القرن 21 في معظم دول افريقيا – الشرقالاوسط – شمال الصين – المكسيك – غرب الولايات المتحدة وشمال شرق البرازيل واسيا الوسطي

المناطق التي تعاني من مشكلة المياه في السودان بورسودان – الابيض – الفاشر – الوسائع المتبعه في توفير الماء يتم توفيرها بمجموعة وسائل حديثة وتقليدية مثل : 

               1 – الخزانات فوق اسطح المنازل

               2 – تحلية مياه البحار

               3 – اقامة الخزانات والسدود

              4 – بعض الدول تلجأ تقنين توزيع الماء

              5 – اتباع بعض الوسائل التقليدية كتخزين المياه في جذوع الاشجار ( التبلدي ) والحفائر

البحر الابيض المتوسط من أكثر البحار تلوثا ( علل ) : 

               1 – المخلفات البلاستيكية والكيميائية التي تلقي بها السفن في الحر

               2 – غرق ناقلات البترول وتسرب الخام الذي يدمر البيئات البحرية

               3 – تسرب خام الترول في مناطق الانتاج ووصول الخام للشواطئ ويؤثر ذلك علي السياحة الوقود الحفري ( فحم حجري – بترول – غاز طبيعي ) وهي مواد غير متجددة وتتناقص بالاستخدام ما الحلول

               1 – الولايات المتحدة تستورد البترول وتعيد تخزينه في آبارها 

              2 – استعمال الطاقة الشمسية – المائية – الهوائية – النووية

              3 – استعمال بعض البدائل للمعادن كالالياف الزجاجية والبلاستيك

              4 – ترشيد الاستهلاك وسن القوانيين في ادارة الموارد غير المتجددة

  الكوارث : 

        الكارثة هي حدث تنشأ عنه خسائر في الارواح والممتلكات والموارد الطبيعية وتلوث البيئة

 أنواع الكوارث :

        تنقسم الكوارث الي نوعين

                        أ –  كوارث طبيعية

                       ب – كوارث بشرية ( من صنع الانسان ) الزلازل – الحروب وكل أنواع العنف البراكين – اسلحة الدمار الشامل الفيضانات والسيول – تلوث الهواء – الماء – التربة الاعاصير والعواصف – المخدرات – الامراض الفتاكة ( الايدز )

الكوارث الطبيعية :

   الزلازل :

          الزلزال عبارة عن هزة أرضية تصيب قشرة الارض لاعادة توازن اطن الارض

 أسباب الزلزال : –

        البراكين – انهيار الكهوف التي تحفرها المياه الباطنية – الانكسارات والتصدعات = يبدأ الزلزال في باطن الارض ( المركز الداخلي ) ويكون الزلزال في اقوي درجاته بالقرب من ( المركز السطحي ) = يقاس الزلزال بجهاز الرختر ودرجاته 1 – 12 درجة 

نطاقات الزلازل المهمة في العالم :

                          1 – نطاق سلسلة وسط المحيط الاطلسي

                          2 – نطاق ( حلقة النار ) سواحل المحيط الاطلسي الشرقية والغربية

                          3 – نطاق البحر المتوسط مناطق الجبال الالتوائية الحديثة

أمثله لكوارث الزلازل في العالم :

                   1 – مدينة اغادير المغرب 1960                                       2 – اليابان والتي تحدث فيها 1500 هزة سنويا

                   3 – شمال شرق يران 1978                                            4 – الاجزاء الشمالية من باكستان ومعظم افغانستان

                   5- الصين وجزر الفلبين                                                   6 – اوربا في شبه جزيرة البلقان وايطاليا جزر البحر المتوسط

                   7 – افريقيا في جبال الاطلس ومصر                              8 – اميكا الشمالية في سانفرانسسكو

                   9 – امريكا الجنوبية في جبال الانديز وبيرو  , رغم تقدم العلم وتصوير باطن الارض إلا ان التنبؤ بالزلازل من الامور الصعبة ولكن هنالك اثار لعناصر طبيعية عل حدوثه مثل الرياح – الامواج – التيارات البحرية

 كوارث البراكين :

             البركان عبارة عن فتحة تصل باطن الارض الحار مع سطحها البارد وتخرج المقذوفات في شكل مواد سائلة – صلبة – غازية   أنواع البراكين :

                    1 – النشط في جزر الهاواي مونالو وكيلويا

                    2 – الخامد ( جبل مرة )

                    3 – الهادي

 رغم خطورة البراكين نجد ان الانسان يسكن بالقرب منها اسباب البراكين :

                     1 – خصوبة التربة بالرماد البركاني

                     2 – خروج المعادن

 كوارث الفيضانات : 

      كوارث الفيضانات والسيول تنقسم الي :

                  1 – فيضانات الانهار الجارية

                  2 – فيضانات المياه العارضة ( السيول )

                  3 – فيضانات الانهار

الاسباب التي تساعد علي حدوث الفياضانات :

                   1 – اقامة السدود تساعد علي ترسب الطمي في قاع النهر فيرتفع منسوب الماء

                   2 – تعلية الضفاف علي جاني النهر فيرتف منسوب االمياه فيدمر المزارع والمساكن

                   3 – إقامة الخزانات والسدود تؤدي الي غرق المناطق التي تقع خلفها ( كالسد العالي

                  4 – خصوبة الاراضي الزراعية بالقرب من الانهار والسهول الفيضية تشجع الانسان بالسكن حيث يعرض حياته وممتلكاته للخطر

  فيضانات المياه العارضة ( السيول) :

     تحدث كوارث المياه العارضة بصورة مفاجئة وغير متوقعة في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية يحدث نتيجة لسقوط مطر عارض وتتحرك مياهه نحو المناطق المنخفضة والاودية الجافة فيتحول الوادي الجاف الي سيل جارف سريع ويحمل كميات من الرواسب الي المصب

   الاثار السالبة لمياه السيول العارضة :

                1 – تدمير القري والمدن

               2 – تدمير مناطق الزراعة

               3 – انتشار الاوبئة والامراض

               4 – قتل وتشريد السكان

الاثار الموجبة لمياه السيول العارضة :

                1 – تغذية مخازن المياه الجوفية

                2 – مورد هام لمياه

                3 – تخصيب التربة

أمثلة للاودية والخيران التي تسبب السىيول :

                 1 – الخيران التي تقع شمال الخرطوم 

                2 – فيضان غطائي لنهر القاش في كسلا وخور بركة في البحر الاحمر قطاع عرضى لسيل فيضان غطائي

ثانيا : الكوارث البشرية :

            من صنع الانسان الانسان مسئؤول مسؤولية مباشرة عن صنع الكوارث رغم الجهد والعلم لمحاربتها .

 اقسام الكوارث :

       1 – غير ارادية تحدث صورة غير مباشرة لسوء الادارة أو التقدير أو الأخطاء البشرية مثل

                                   أ – حوادث المرور                                     ب – الحرائق

                                 ج – التلوث البترولي                                    د – انهيار المناجم

                                 هـ – انفجار المحطات النوويه ( مثل تشرنوبل الروسية )

2 – كوارث إرادية :

           تتم بارادة الانسان وتخطيطة مثل : 

                                 1 – الحروب وكل أنواع العنف

                                2 – أسلحة الدمار الشامل ( مثل النووية – البيولوجية – كيميائية )

                                3 – المخدرات

                                4 – الامراض الفتاكة مثل ( الايدز )

                                6 – تلوث الهواء – الماء – التربة

1 – الحروب :

            الحرب إما لحل نزاع أو صراع بين جهتين أو التغول والسيطرة علي جهة لمصالح منتظرة ( استخدم الانسان لقتل اخية الانسان كل الأساليب حتي وصل أسلحة الدمار الشامل التي سببت كوارث وخسائر وتلوث البيئة والأحياء أمثلة :

                                 1 – إلقاء قنبلتين ذريتين علي مدينتي نجازاكي وهيروشيما في اليابان

                                 2 – حرب الخليج الأولي والثانية ودمار آبار البترول في الكويت

                                 3 – حرب البلقان

                                 4 – استعمال ( اليورانيوم المستنفذ ) وينتج من عملية تحويل اليورانيوم الطبيعي لاستخدامه كوقود ذري وهو أقل إشعاعا بنسبة 40% لمضاعفة قوة الذخائر الحربية أو طلاء اسطح التحكم في الطائرات والسفن

2 – المخدرات :

                                1 – سوء استخدام العقاقير الطية والمخدرات في افريقيا

                                2 – الفقر والحروب الاهلية والايدز والجريمة تعرقل مكافحة المخدرات

                               3 – الدول الافريقية تشكل نقاط عبور للمخدرات بين اسيا واوربا

                               4 – الارباح الناتجه عن المخدرات وغسيل الاموال واستحالة مصادرتها

                               5 – ترويج تجارة المخدرات عبر شبكات الانترنت

الردود

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *